الحكم الفقهي في الختان :
ذهب الشافعية وبعض المالكية بوجوب الختان للرجال والنساء, وذهب مالك إلى أنه سنة للرجال , ومستحب للنساء, وذهب الحنابلة إلى أنه واجب في حق الرجال وسنة للنساء, وذهب الحنفية إلى أنه سنة لكن يأثم الرجال بتركه...
يقول ابن القيم :" ولا يخرج الختان عن كونه واجباً أو سنة, لكنه في حق الرجال آكد, لغلظ القلفة, ووقوعها على الإحليل, فيجتمع تحتها مابقي من البول ولا تتم الطهارة المظلوبة للصلاة إلا بإزالتها."...
وبقول النووي:" ويجب الختان لقوله تعالى: (أن اتبع ملة إبراهيم حنيفاً) ولأنه لو لم يكن واجباً لما كشفت له العورة ,لأن كشف العورة محرم’ فلما كشفت له العورة دل على وجوبه "
دكتور نزار الدقر



hgp;l hgtrid td hgojhk