النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الميتة ؛ أولى الخبائث المحرمة

قال تعالى : (إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (البقرة:173) .

  1. تكبير الخط تصغير الخط
    بتاريخ : 09-30-2014 الساعة : 07:45 PM رقم #1

    الميتة ؛ أولى الخبائث المحرمة




    الصورة الرمزية المربد

    • بيانات المربد
      رقم العضوية : 2
      عضو منذ : Feb 2011
      المشاركات : 13,915
      بمعدل : 4.97 يوميا


    • قال تعالى : (إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (البقرة:173) .

    و قال تعالى : (حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ .فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (المائدة:3)الميتة لغة هي ما فارقته الحياة . و في الاصطلاح الشرعي هي ما فارقته الحياة من غير ذكاة مما يذبح ، و ما ليس بمأكول فذكاته كموته كالسبع و نحوها واستثنت السنة السمك والجراد من التحريم. . والمنخنقة : هي التي تموت خنقاً ، و هو حبس النفس ، سواء فعل بها ذلك آدمي أو اتفق لها بحبل أو بين عودين و نحو ذلك . والموقوذة : التي ترمى أو تضرب بحجر أو عصا حتى تموت من غير تذكية . عن عدي بن حاتم: قلت يارسول الله فإني أرمي بالمعراض الصيد فأصيب فقال:إذا رميت بالمعراض فخرق فكله وإن أصابه بعرضه فلا تأكله فإنه وقيذ” رواه مسلم والمعراض سهم بلا ريش ولا نصل وإنما يصيب بعرضه دون حده.. ..والمتردية : هي التي تتردى من العلو إلى الأسفل فتموت، كان ذلك من جبل اوفي بئر و نحوه. .. والنطيحة : هي الشاة التي تنطحها أخرى أو غير ذلك فتموت قبل أن تذ كى.. و ما أكل السبع : يريد كل ما افترسه ذو ناب و أظفار من الحيوان كالأسد و النمر و الضبع , الذئب ونحوها .إلا ما ذكيتم : نصب على الاستثناء المتصل عند الجمهور وهو راجع على كل ما أدرك ذكاته من المذكورات و فيه حياة فإن الذكاة عاملة فيه .فالحيوان قد يموت هرماً أو لمرض أو لحادث أو نتيجة لتذكية ناقصة لم تستكمل شروطها الشرعية فكل هذة ميتة نص القرآن الكريم أنها خبائث وحرم أكلها.نجاسة الميتة: ثبت بالإجماع نجاسة ميتة الحيوان البري إذا كان له دم ذاتي يسيل عند جرحه . بخلاف ميتة الحيوان البحري فهي طاهرة لقول النبي ص عن ماء البحر:هو الطهور ماؤه الحل ميتته”إن الطب والذوق السليم يؤيدان بقوة تحريم الميتة لإن احتباس الدم فيها وسرعة تفسخ لحمها ملحظان في التحريم يغلب وجودهما في سائر أنواع الميتة..التذكيةالشرعية: وهي ذبح الحيوان ضمن شروط مخصوصة ليحل أكله وهي نوعان اختيارية واضطرارية. فالاختيارية هي الذبح أو النحر وهي شرط لحل جميع الحيوانات المأكولة عدا السمك والجراد. أما الاضطرارية فهي قتل الحيوان البري صيداً بالعقر أو الجرح لعدم إمكانية امساكه وذبحه وقد أبيحت ليندفع الحرج عن الناس في تدارك أرزاقهم . ومع ذلك فإن الحيوان المصاد إذا أدرك وفيه حباة مستقرة وجب ذبحه .والأعضاء الواجب قطعها عند الذبح المريء والحلقوم والودجان على بعض الخلاف في المذاهب . ويشترط لصحة الذبح النية وقصد الأكل -والتسمية/واجبةعد الجمهور/وسنة عند الشافعية. ويشترط في الذابح أن يكون مميزاً ,مسلماً أو كتابياً, ويشترط لآلة الذبح أن يكون لها حد يذبح لقول النبي ص” ماأنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكلوه” رواه البخاري ومسلم ..ويشترط في الذبيحة وجود حياة مستقرة فيها قبل الذبح. ويقصد بهذا مايوجد معها الحركة الاختيارية بقرائن يترتب عليهاغلبة الظن بوجود الحياة ومن أماراتها انفجار الدم بعد قطع الحلقوم أو ظهور حركة شديدة…ويسن للذابح التسمية (عند من لايوجبها ) والتكبير وأن يكون نهاراً وأن يتوجه الذابح والذبيحة نحو القبلة وإضجاعها على شقها الأيسر. وقطع الأوداج كلها وإحداد الشفرة والإسراع بالذبح لقول النبي ص “ إن الله كتب الإحسان على كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدم شفرته وليرح ذبيحته“.والذبح بهذه الطريقة أمر تعبدي هو شرعة الله التي شرعها لعباده ليس لنا أن نحيد عنها وإن اختلال أي شرط من شروط التذكية يجعل الحيوان ميتة محرمة.. وقد نهى الشارع عن أكل الشريطة وهي الدابة تذبح فيقطع منها الجلد ولاتفرى الأوداج عن ابن عباس أن النبي ص قال:” لاتأكل الشريطة فإنها ذبيحة الشيطان”. رواه الإمام أحمدأهمية التذكية الشرعية: ذكر العالم ويلز أن عدم استنزاف الدم من الحيوان عند ذبحه يجعله غير صالح للأكل لأن وجوده في الأوعية وضمن اللحم يجعل الجراثيم تنتشر بسرعة وسط اللحم , وإن أسلافنا رغم عدم معرفتهم بالجراثيم وقتئذ انتبهوا لهذا فقد كتب الإمام الرازي ما نصه: واعلم أن تحريم الميتة موافق لما في العقول لآن الدم جوهر لطيف جداً فإذا مات الحيوان حتف أنفه احتبس الدم في عروقه وتعفن وفسد وحصل من أكله مضار عظيمة.فساد لحم الميتة
    تنفذ الجراثيم إلى الميتة من الأمعاء و الجلد والفتحات الطبيعية لكن الأمعاء هي المنفذ الأكبر لأنها مفعمة بالجراثيم ، لكنها أثناء الحياة تكون عرضة للبلعمة و لفعل الخمائر التي تحلها . أما بعد موت الحيوان فإنها تنمو و تحل خمائرها الأنسجة و تدخل جدر المعي و منها تنفذ إلى الأوعية الدموية و اللمفاوية .. أما الفم و الأنف و العينين و الشرج فتصل إليها الجراثيم عن طريق الهواء أو الحشرات و التي تضع بويضاتها عليها . أما الجلد فلا تدخل الجراثيم عبره إلا إذا كان متهتكاً كما في المتردية و النطيحة و ما شابهها .و إن احتباس دم الميتة ، كما ينقص من طيب اللحم و يفسد مذاقه فإنه يساعد على انتشار الجراثيم و تكاثرها فيه .و كلما طالت المدة بعد هلاك الحيوان كان التعرض للضرر أشد عند أكل الميتة لأن تبدل لحمها و فساده و تفسخه يكون أعظم ، إذ إنه بعد 3ـ4 ساعات من الموت يحدث ما يسمى بالصمل الجيفي ( التيبس الرمي ) حيث تتصلب العضلات لتكون أحماض فيها كحمض الفسفور واللبن والفورميك ثم تعود القلوية للعضلات فيزول التيبس و ذلك بتأثير التعفنات الناتجة عن التكاثر الجرثومي العفني التي تغزو الجثة بكاملها .هذا و ينشأ عن تفسخ و تحلل جثمان الميتة مركبات سامة ذات روائح كريهة . كما أن الغازات الناتجة عن التفسخ تؤدي إلى انتفاخ الجثة خلال بضع ساعات ، و هي أسرع في الحيوانات آكلة العشب من إبل و ضأن و بقر و غيرها كما تعطي بعض الجراثيم أثناء تكاثرها مواد ملونة تعطي اللحم منظراً غير طبيعي و لوناً إلى الأخضر أو السواد و قوامه ألين من اللحم العادي .الميتة بمرض : قد تصاب البهائم بمرض جرثومي يمنع تناول لحمها ولو كانت مذكاة فتحرم لخبثها وأذاها, و تكون الحرمة أشد فيما لو مات الحيوان بذلك المرض لانتشار الجراثيم في جثته عن طريق الدم المحتبس و تكاثرها بشدة و زيادة مفرزاتها السمية و أهم هذه الأمراض::الرعام وأكثر مايصيب الخيل وقد ينتقل للإنسان ويجب إتلاف اللحم للحيوان الميت بالرعامالسل : كثير التصادف في البقر ثم الدواجن و قليل في الضأن و توصي كتب الطب بإحراق جثة الحيوان المصاب بالسل الرئوي و سل الباريتوان و كذا إذ وجدت الجراثيم في عشلات الحيوان أو عقده اللمفاوية .الجمرة الخبيثة : الحيوان الذي يصاب بالجمرة يجب أن لا يمس وأن يحرق و يدفن حتى لا تنتشر جراثيمه و تنتقل العدوى إلى الحيوان و إلى البشر.الانتان بالسلمونيات: هذه الجراثيم تموت بالحرارة عند الطبخ لكن ذيفاناتها لا تتلفها الحرارة مما يجعلأكل اللحم المصاب مؤدياً إلى تسمم آكلهوانتشار السلمونيات بسرعة في أمعائهمسببة له انسماماًحاداً على شكل تخمة حادة بشكل هيضي أو تيقي..الميتة هرماً : كلما كبر سن الحيوان تصلبت عضلاته و تليفت و أصبحت عسرة الهضم ،علاوة على احتباس الدم في الجثة الميتة مما يجعل لحمها أسرع تفسخاً .الميتة اختناقاَ: الاختناق انحصار الحلق بما يسد مسالك الهواء . و من علاماته احتقان الملتحمة في عين الدابة ووجود نزوف تحتها وجحوظ العينين و زرقة الشفتين .، و يؤكد علم الصحة عدم صلاحية المنخنقة للأكل لفساد لحمها و تغير شكله إذ يصبح لونه أحمر قاتما ويرى مسوداً عند قطعه, لزج الملمس وذو رائحة كريه’. ً .الميتة دهساً أو رضاً : و هي أنواع أشار إليها القرآن الكريم بقوله : ( و الموقوذة و المتردية و النطيحة ). أما ما أكل السبع : فقد يميتها رضاً أو خنقاً كما ينحبس الدم في جثتها ، علاوة على أن الرضوض تجعل الدم ينتشر تحت و داخل اللحم والأنسجة المرضوضة ، لذا يسود لون اللحم و يصبح لزجاً كريه الرائحة غير صالح للأكل . و يزيد الطين بلة انتشار الجراثيم من خلال السحجات و الأنسجة المتهالكة ، فتنتشر بسرعة خلال اللحم المرضوض و تتكاثر فيه بسرعة و تعجل تحلله و فسادهمناقشة لطرق الذبح الحديثةالصعق الكهربائي :ويغلب أن يموت الحيوان فيه قبل الذبح بالصدمة الكهربائية حيث يتوقف التنفس بالنهي العصبي أو بتوقف القلب لإصابته بالتليف, وهي طريقة تقتل بسرعة لكنه يموت بحكم المنخنقة وتبقى كمية كبيرة من الدم في أنسجته.وبسبب الصدمة تنطلق كمية كبيرة من الهستامين بين أنسجته تؤدي عند آكليها للإصابة بعدد من الأمراض التحسسية.ضرب رأس الحيوان بمثقلة فيحدث لدى الحيوان ارتجاج دماغ يتبعه غيبوبة ثم يذبح ولذا يتعرض الحيوان لتعذيب لامبرر له, وإن كان ذلك-كما يقول الزحيلي -لا يمنع من أكله إذا ظلت فيه حياة مستفرة بعد ضربه أوبعد الصعق ..إطلاق قذبفة نارية أو سهم على شكل دبوس على رأس الحيوان يؤدي لإحداث جرح مميت , وهي طرقة سهلة لكن الذبيحة في حكم الوقيذة وتحتفظ بكامل دمها وطعم اللحم غير مستساغ.استخدام غاز الكربون لتدويخ الحيوان وإفقاده وعيه فبل الذبح وفيها أيضا عدم إمكانية استنزاف كامل الدم وطعم اللحم غير مستساغ تماماً.ويرى الزحيلي أنه يحل التخدير هذا إذا لم يضر باللحم وغلبة الظن ببقاء الحياةوخلاصة القول فإن التذكية الشرعية في الذبح الإسلامي هي الأفضل صحياً فهي تؤدي إلى موت سريع للحيوان وإفراغ أكبر قدر من دمه ويجعل اللحم ذو صلاحية لفترة أطول ويجعله أكثر استساغة. .. ويجب أن نعلم أمراً هاماً هو أن اتباع الغرب لطرق الذبح غير الشرعي ليس دليلاً على أنه موافق للطرق الصحية .فكم من وصايا تقررها كتبهم الصحية ولا تطبقها مجتماعتهم.. فكل علمائهم يقررون ضرر الخمر والتدخين لكننا نجدخبراء الاقتصاد عندهم يرون في صناعتهما مصدراً من مصادر الدخل القوميفتبقى القوانين المبيحة والواقع الذي لايتماشى مع علم الصحةمراجع البحث1-الجامع لأحكام القرآن للقرطبي2- الطب النبوي والعلم الحديث د.محمود ناظم النسيمي3-الفقه على المذاهب الأربعة للجزيري4-الطب النبوي في ضوء العلم الحديث د. غياث الأحمد5-حول طرائق الذبح الحديثة د.وهبة ا لزحيلي حضارة الإسلام6-القرآن والطب د.محمد وصفي7-التفسير الكبير للإمام الرازيمحاضرة عن الذبح الإسلامي د.مصطفى حلمي المؤتمر الأول للطب الإسلامي الكويت8-.9- مختصر علم الجراثيم د. المسكي جامعة دمشق
    منقول - دكتور نزار الدقر



    hgldjm P H,gn hgofhze hglpvlm


    المربد غير متصل
    رد مع اقتباس
  2. تكبير الخط تصغير الخط
    بتاريخ : 08-22-2018 الساعة : 03:04 PM رقم #2
    كاتب الموضوع : المربد



    الصورة الرمزية ام يوسف

    • بيانات ام يوسف
      رقم العضوية : 22
      عضو منذ : Feb 2011
      المشاركات : 4,693
      بمعدل : 1.68 يوميا


  3. بارك الله فيك

    ام يوسف غير متصل
    رد مع اقتباس
  4. تكبير الخط تصغير الخط
    بتاريخ : 08-22-2018 الساعة : 11:33 PM رقم #3
    كاتب الموضوع : المربد




    • بيانات محمد ابو عبدو
      رقم العضوية : 1446
      عضو منذ : Jan 2018
      المشاركات : 651
      بمعدل : 2.28 يوميا


  5. جزاكم الله خيرا

    محمد ابو عبدو غير متصل
    رد مع اقتباس



المواضيع المتشابهه

  1. الخمر أم الخبائث
    بواسطة المربد في المنتدى الطب النبوي الشريف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-22-2018, 11:30 PM
  2. اللحوم المحرمة :
    بواسطة المربد في المنتدى الطب النبوي الشريف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-22-2018, 03:04 PM
  3. هل التدخين من الخبائث ؟
    بواسطة المربد في المنتدى الطب النبوي الشريف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-30-2014, 08:45 PM
  4. ما بالُ مولى أنت ضامن غيهِ كثير عزة
    بواسطة المربد في المنتدى منتدى الشعر والخواطر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-29-2011, 07:51 PM
  5. ما بالُ مولى أنت ضامن غيهِ كثير عزة
    بواسطة المربد في المنتدى منتدى الشعر والخواطر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-29-2011, 03:35 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك