عاقر قرحاً – والتصلباللويحي


هكذا أسمه يسمونه بدمشق وحلب ( عود القرح )

يغش بالقسط الهندي شبيه به

الصيدلي الخطيب


أوضح لي الفرق جزاه الله خير
– هو عبارة عن جذور نبات يأتي من آسيا كما قيل لي


لكن الأنطاكي رحمه الله يقول هو مغربي وأكثر ما يكون في افريقية أما الشامي الذي يسمى عود القرح فهو أصل نبات الطرخون الجبلي



وهذا النبات معروف عندنا وله منافع كثيرة
سأذكر ملخص ما كتب عنه علماء النبات والطب العربي


يستخدم أصله أي جذر النبات – يزيل وجع الأسنان ويشد الأسنان المتحركة مما يعني دوره القوي في علاج تراجع اللثة


وطلق اللسان أي التئتة الغير وراثية

من صدمة نفسية أو عرضيه أثر



أصابه بأحد الأمراض العصبية التي بعد الشفاء منها
ممكن تخلف تأتأه وهي في الغالب تكون الحالة النفسية

ممول قوي لاستمرارها والحقيقة قد تكون الجلسات النفسية لمريض التأتأه



عند متخصص في التحليل النفسي مفيدة جداً ---- وعودةإلى العاقر وفوائده فهو يزيل الخناق غرغرة واللقوة والفالج والرعشة وعرق النسا والمفاصل والنقرس وأوجاع الظهر شرباً وطلاء
وهو شديد التفتيح لسدد المصفاة



والخشم وهذا يعني فائدته القوية ( للجيوب الأنفية ) وهنا ندخل بأمر استنشاق بخورالنبات حيث أن الدخان الناتج له دور



في فتح السدد كما أن هذا الدخان الذي يحمل زيوت عطرية تدخل إلى الدم عن طريق الاستنشاق فيكون لها دور في تنشيط
الذاكرة وهو نافع
جداً للدماغ استنشاقاً ومع العسل أكلاً


وينفع المفلوجين والذين معهم صرع ومن أسرارالنبات ( دهنه على القضيب يقوي الرغبة الجنسية ويزيد في الانتصاب –0 طبعاً هذا زيته)


بقي أن ذكرت ملخص ما ذكر عنه فهمنا أنه مقوي للأعصاب ومعالج لها
والحقيقة تعاملت مع هذا النبات بعدما تأكدت منه تماماً فكان غير مبالغ بما ذكر عن فوائده فعلاً هو واسع المنفعة

وله دور كبير في معالجة المفاصل والأعصاب وما لفت انتباهي واهتمامي بهذا النبات أنه أعطى نتائج طيبة لمن معهم تصلب لويحي
بخلطه مع العسل


3ملاعق من مسحوق الجذر

على 9 ملاعق عسل وهكذا لمن أراد خلطه مع كيلو عسل وإضافة20غ غذاء ملكي

لكيلو العسل وكذلك إضافة 100غ من مسحوق



جذر الحزنبل الذي له فعالية في علاج


التصلب اللويحي والصرع والشقيقة والحزنبل
أيضاً جذر نبات محلزن معروف

بكثرة ببلاد الشام وأكل ملعقة متوسطة قبل كل وجبة من المزيج ( العسل +العاقر + الحزنبل + الغذاء الملكي)


فإنه معالج جيد لكل ما ذكرت من أمراض وخاصة التصلب اللويحي
الذي ليس له علاج نهائياً بالطب والذي لم يعرف عن هذا المرض



شيء فهو إصابة دماغية تؤثرعلى الاعصاب



يبدأ المريض عند بداية الإصابة برخاوة بالأعصاب يتطور إلى المشي بصعوبة ثم على عكاز أو الاستناد الى الحائط والمراحل الأخيرة



لا يستطيع المريض المشي

أو النطق ويعيش بدوامة لا حصر لها من المتاعب

عافانا الله وإياكم وجعلنا سبباً في تخفيف المعاناة عن هؤلاء الناس
اللهم أمين ودائماً ضعوا باعتباركم

إن المشافي هو الله





uhrv rvphW – ,hgjwgf hgg,dpd