ارتجاع المري


هذه الظاهرة المرضية منتشرة بكثرة وخاصة في الآونة الأخيرة في الضيق الصحي
الذي طوقته أسوار
من الأخطاء الثقافية الصحية



سواء على مستوى الطعام أو على مستوى
تناول الدواء أو على مستوى الوضع الاجتماعي والنفسي للفرد


كثيرة هي أدوية المفاصل التي يتم تناولها بشكل عشوائي وتؤدي إلى ثقب في المعدة أو فتق في الحجاب الحاجز




وكثيراً تناول الكورتيزون الذي يؤدي إلى نفس النتيجة طبعاً له نتائج أسوأولكن فيما يخص موضوعنا
له النتيجة المذكورة


أما على مستوى الغذاء فطبيعة
الأغذية الجاهزة التي اعتادت كثير من الأسر على تناولها وما تحمله من مواد ضارة وعزل الألياف من الخبز فتسبب عسر هضم واضح يؤدي إلى نفس النتيجة


والضغط الاجتماعي والنفسي

على الأفراد وخاصة فئة الشباب لها تأثير مباشر
على عمل التقرحات أو ثقب الحجاب الحاجز وباعتقادي
أنها أسرع تأثيراً مما ذكر من أسباب سابقة لأنها سريعة المفعول في المعدة والكولون




وحتى الشفاء منها فيه صعوبة لتراكم التأثيرالنفسي على الفرد
أقول بعدما أوضحت جزء من الأسباب( وهي كثيرة) التي تؤدي إلى الإصابة بارتجاع المري
المزعج جداً حتى أن المصاب به لا يجد لذة في طعام ودائماً


شاردالذهن عصبي المزاج يغضب لأتفه الأسباب وإذا أزمنت الحالة لديه أصبح موهوماً
بأمراض لا وجود لها


وعليه قمت بوضع ثلاث خيارات في العلاج ورابع مفعوله قليل

يستطيع المصاب بمرض ارتجاع المري
أن يختار أحدها وإن بقيت عنده آثار من المرض ممكن اختيارالثانية أو الثالثة
أما الخلطة الأولى فهي


100ع جعدة
100غ قنطريون صغير
25غ حبة سودة
25غ سوس
يطحن الجميع ويخلط بشكل جيد ويسف منه ملعقة
صغيرة قبل كل وجبة بربع ساعةالثانية
======
100غ المرة
100غ قشر رمان
100غ شمرة
25 غ سوس


يطحن الجميع ويسف منه ملعقة صغيرة قبل كل وجبة
الثالثة


البطاطا النية نقشرها والجزر
الأحمر كذلك نقشره ونضعهم بالخلاط
ونأخذ كوب قبل الفطور بنصف ساعة وكأس صغيرة قبل الغداء بربع ساعة
وكأس صغيرة قبل النوم مباشرة


الرابعة
لمن لا يريد السفوف

زهر البابونج + الزعتر البري + المردكوش + الشمرة
كميات متساوية ويصنع مثل الشاي يشرب كوب كبير

بعد كل وجبة شريطة



أن لا يضع أي نوع تحليه حتى العسل ممنوع لأن السكر يبطل مفعول الدواء بهذاالمجال
والله الشافي



hvj[hu hglvd