ما بالُ مولى أنت ضامن غيهِ
فإذا رأيت الرشدَ لم يرَ ما ترى
وَتَرَى المَساعي عِنْدَهُ مَطلولَة
ً كالجودِ يُمطِرُ ما يُحَسُّ له ثَرَى
فالله يَجْزِي بَيْنَنَا أَعْمَالَنَا
وضَميرَ أنفُسِنَا ويُوفي مَنْ جزى


lh fhgE l,gn Hkj qhlk ydiA ;edv u.m