غول القرن العشرين :" الإيدز "
أربعة أحرف اختصاراً لاسمه الانكليزي (مرض فقد المناعة المكتسب ) ويرأس اليوم أهم الأمراض التي تنتقل بممارسة الفواحش من زنى ولواط وسحاق وما يقرب إليها ..ووفق منشورات منظمة الصحة العالمية فإن مكتشفه البروفسور (لوك مونتاثييه) أنه مرض لاشفاء منه ولافكاك عنه إلا بالموت البطيء. وتظهر أ‘راضه بعد فترة حضانة تمتد من 3-7 سنوات من اللقاء المشبوه .وقد سئل ابروفسور(مانكيه) عن إمكانية انتقاله بالقبلات فقال:" نعم ولكن ليس بالقبلة العادية , لكن بالقبلات العنيفة التي قد تحدث سحجات داخل الفم ويختلط فيحا لعاب العاشقين حيث يمكن لفبروس الإيدز أن يدخل الدورة الدموية ويحدث العدوى "..... وبعد دخول الفيروس وبعد فترة من الحضانة, تطول أو تقصر, يدخل إلى الكريات البيضاء العاملة على الدفاع عن البدن ضد الغزو الجرثومي فيدمرها الواحدة تلو الأخرى, وتتناقص بذلك مناعة البدن بالتدريج ليأتي أي إنتان جرثومي - ولو كانن بسيطاً في العادة - مثل فيروس الأنفلونزا أو العقبول البسيط ليقضي على صاحبه .. لكن من المهم أن نعلم أن الإيدز لاينتقل بالمعاملات المعيشية العادية مطلقاً ... والذي يحافظ على عرضه لن يناله هذا العقاب الربانني هناك استثناء واحد هو نقل الدم من إنسان متبرع مصاب وهذه جريمة المؤسسات القائمة على نقل الدم وإعطائه دون فحصه إن قصرت نف مهمتها ,
دالدقر



y,g hgrvk hguavdk :" hgYd]. "