رأس الأمراض الجنسية : الإفرنجي ( السفيليس ):
مرض خطير يؤثر على معظم أعضاء البدن على مدى العمر وخلال سنوات طويلة. , ويكمن خطرة في بساطة أعراضه الأولى بحيث لايهتم بها المصابأول الأمر وأنها كثيراً ماتغيب تلقائياً خلال أسابيع لكنها تكون في واقع الأمر قد انتقلت إلى الدم ومن ثم إمكانية توضعها في أي موضع قد يختاره في الجسم .يسبب المرض جراثية عصوية ملتوية تنتقل من المريض بالعلاقات الحنسية المباشرة واللواط والعلاقات الفموية من تقبيل ومص وغيرها. كما يمر بمرحلة حادة يكون فيها قابلاً للعدوى بأدوات المريض كملعقة الطعام وكأس ماء الشرب ومناديله .
يمر الإفرنجي بمراحل مرضية ثلاثة:
الأولى : القرح الصلب عبارة عن تقرح صغير له صلابة الخشب غير مؤلم ويترافق بضخامة العقد اللمفاوية القريبة ويتوضع في مكان دخول الجرثوم على الأعضاء التناسلية للذكر والأنثى وقد نجده على الشفة أواللسان وغيرها. يدوم من 3-4 أسابيع ثم يغيب تلقائياً بوصول الحرثوم إلى الدم ثم يبقى كامنا لشهر من الزمن ليبدأ ظهور الدور الثاني.
الدور الثاني : انحطاط عام ووهن في القوى وترفع حروري متوسط ثم ظهور اندفاعات جلدية وعلى الأغشية المخاطية كلها شديدة العدوى بالتماس المباشر منها الوردية الإفرنجية والطلاوات وضخامة شاملة للعقد اللمغاوية وقد تؤدي إلى سقوط شعر غزير تدوم من 1-2 شهر ثم يدخل المرض في كمون طويل يمتد لأشهر وسنوات قبل أن تظهر الطامات الكبرى وتبدأ الإفرنجي الثالثي .
الدور الثالث ويتميز بظهور عقد كبيرة يمكن أن تتوضع في أي جزء من البدن وخاصة في العظام والقلب والدماغ والرئتين . تتقرح هذه العقد وينز منها قيح صمغي مزعج جداً لاينضب يستمر سنوات مع تناوله لأقوى المضادات الحيوية ويهلف حين شفائه ندباً مشوهة .والإفرنجي في مراحله الثانوي والثالثي قابل للانتقالل للجنين الموجود في بطن الحامل المصابة وغالباً مايقضي عليه أو يتم نموه ويأتي إلى الدنيا وهو مصاب بالمرض ليقول : هذا ماجنته علي أمي
د الدقر



vHs hgHlvhq hg[ksdm : hgYtvk[d ( hgstdgds ):