الطاقة في داخلنا للتغيير

ونفس وماسواها فالهمها فجورها وتقواها - صدق الله العظيم

الكلام واضح ان الله عزوجل وضع في داخلنا ملفات تخص الفجور واخرى تخص التقوى فاصبح الانسان مخيرا في سلوك الطريق الذي يريد -وهذا يقودنا الى امر مهم ان الانسان يستطيع بسهولة جدا ان يغير من سلوكه السيء السلبي الى السلوك الايجابي وذلك بفتح ملفات الخير داخله واعلاق ملفات الشر وبمجرد انك تفتح تلك الملفات يقوم العقل بالبرمجىة

السريعة لاظهار الطرق الواسعة في السير بها عند ذلك تجد في نفسك انك تنصب برامج كثيرة تجعلك مستمعا جيدا لاصوات الخير في مجالات الحياة مما يجعلك امام حياة جديدة لانسان يحمل اهدافا رائعة في ذاكرته وهو يسير بتطبيقها دون عناء فيجد ان محبة الله للخير فيه تدفعه لتنظيم حياته ولا مجال للتسويف انني سوف اقوم بكذا او كذا بل انه يعملها دون تفكير لان مايحيط به كلها برامج داعمة لسلوكه وما هي الا ايام بسيطة سيجد نفسه شخصا اخر بحياة سعيدة لم يعهدها بملفات الشر التي كان يتعامل بها

وللحديث بقية



hg'hrm td ]hogkh ggjyddv